Archives for category: Jordan

يجري الحديث دوما عن المقدسات في بيت المقدس وكأنها امر منفصل عن باقي ما يجري في فلسطين من احتلال تبلور كيانا غاصبا قبل ٦٥ عاما ومشروع صهيوني مستمر في المنطقة منذ ما يقترب من ضعف تلك المدة. هذا الحديث يكرس نظرية اصحابه وممارستهم المستمرة التي تدل ان الانسان وحقه في بلادنا امور ثانوية. هذا الفصل بين معاناة الانسان والمقدسات هو محاولة لخلق قضية تستطيع من خلالها الحكومات المختلفة ادعاء مقاومة المشروع الصهيوني من خلال جهود مصيرها الفشل لأنها تعتمد المهادنة طريقا والقانون الدولي وسيلة ولا داعي هنا لأن نذكر قوة وتأثير هذا الطريق على القضية الفلسطينية ولا ان نشرح خوف الكيان الصهيوني من القانون الدولي ونظرته اليه.

ومع انني ارفض هذه السياسة التي تهمش الانسان ومع تأكيدي ان قضية الانسان الفلسطيني بكل اوجهها اهم من قضية الاقصى وكنيسة القيامة المنفصلة إلا انني اود ولو لحظيا ان اقدم شرحا عن احدى المقدسات، كدليل على العجز الرسمي، وانا اعلم انها لن تلقى اهتماما. اقدم هنا بعض المعلومات عن مقبرة ماملا في القدس تلك المقبرة التاريخية التي عمل الاحتلال الصهيوني على ازالة جزء كبير منها منذ عام ١٩٤٨ ويعمل اليوم على ازالة الجزء المتبقي ليقيم بدلا منه متحفا للتسامح!

ملاحظة: المعلومات مستقاة من كتاب: اجدادنا في ثرى بيت المقدس للدكتور كامل جميل العسلي الصادر في عمان عام ١٩٨١ عن المجمع الملكي لبحوث الحضارة الاسلامية

موقعها ومساحتها 

هي كبرى مقابر القدس واوسعها شهرة. تبلغ مساحتها ١٦٨ دونما وتقع الى الغرب من المدينة القديمة على بعد ميل تقريبا من باب الخليل

تاريخها

لا يعرف بالتحديد متى بدأ استعمالها كمقبرة. ارتبط اسم المقبرة بأهم الاحداث التاريخية التي مرت بالقدس كاحتلال الفرس سنة ٦١٤م واحتلال الصليبيين سنة ١٠٩٩م واسترداد صلاح الدين لها سنة ١١٨٧م

بالنسبة للحدث الاول  فإن المؤرخين يقدرون عدد الضحايا بـ ٦٠ الفا من المسيحيين دفن آلاف منهم في ماملا. اما في صدر العصر الاسلامي استعملت ماملا على الارجح كمقبرة حيث ان الصليبيين بعد احتلالهم لبيت المقدس عام ١٠٩٩م القوا فيها بجثث عشرات الالاف من المسلمين الذين ذبحوهم عندما احتلوا المدينة المقدسة

بعد الفتح الصلاحي للقدس عام ١١٨٧م ظلت ماملا تستعمل كمقبرة حتى عام ١٩٢٧ عندما امر المجلس الاسلامي الاعلى بوقف الدفن فيها

دفن في المقبرة عبر العصور اعداد ضخمة من الناس وذلك لقدرها ومكانتها في التراث ومنهم الاعيان والعلماء والصالحون. (يذكر كتاب أجدادنا في ثرى بيت المقدس اسم ١٥٠ من الامراء و العلماء والاولياء والمتصوفين والشهداء والمجاهدين المدفونين في ماملا)

تسميتها

(نقل حرفي لما ورد في كتاب اجدادنا في ثرى بيت المقدس عن التسمية نظرا لأهمية التسمية و اللبس المحيط بها)

الواقع ان هناك قدرا كبيرا من الغموض الذي يحيط بالتسمية

يقول مجير الدين في كتاب الانس الجليل بتاريخ القدس والخليل: “وتسميتها ماملا قيل انما اصله مما من الله وقيل باب الله… ويقال زيتون الملة. روي عن الحسن انه قال من دفن في زيتون الملة فكأنه دفن في السماء الدنيا. وأسمها عند اليهود ملواء وعند النصارى بابيلا. والمشهور عند السنة العامة ماملا”

ويستعمل اهل القدس كثيرا اسم “مأمن الله” ولا ندري اصل هذه التسمية، وربما كان تحريفا لـ”ما من الله” الذي ذكره مجير الدين. وهناك اخرون يشتقون الكلمة من ماء ميلو على اعتبار ان هذا اسم ذلك المكان في غابر الازمان او من ماء ميلو Millo على اعتبار ان هذا اسم قديم لأحد احياء القدس. وفي هذه الحالة يعني ماء ميلو: الماء القادم من ميلو. وكان ميلو في القديم اسم جزء من القدس القديمة جدا عند جبل الضهور (اوفل) وربما كان المقصود عين ام الدرج

ويضاف الى هذه النظريات ما ذكره برنارد الحكيم. وهو احد الحجاج المسيحيين الى القدس في القرن التاسع الميلادي من ان ماملا اسم قديسة مسيحية عاشت في هذا المكان. قال برنارد الحكيم: ” على بعد ميل واحد غربي مدينة القدس تقوم كنيسة القديسة ماملا التي تضم اجساد كثير من الشهداء الذين ذبحهم الشرقيون واجتهدت هذه القديسة في دفنهم.”

والشرقيون المشار اليهم بكلمة Saracens يقصد بهم الفرس الذين احتلوا القدس قبل الفتح الاسلامي عام ٦١٤. لكن الاب برنابا مايسترمان يرى ان كنيسة ماملا لم تسمى كذلك نسبة لقديسة من القديسات وانما نسبة للبقعة المقدسة التي بنيت عليها

هذه هي الاراء المختلفة حول التسمية ولا نستطيع القطع بصحة احدها في هذه المرحلة

أهم معالم المقبرة

لست ادري اي من المعالم المذكورة ادناه مازال موجودا حتى الان ولا ادري ايضا الى متى ستبقى موجودة

١- الزاوية القلندرية

٢- حوش البسطامية

٣- بركة ماملا

بركة ماملا

٤- التربة الكبكية

التربة الكبكية - صورة حديثة

اتمنى ممن يسكنون في فلسطين تزويدي بأي صور لما تبقى من المقبرة او اعمال بناء المتحف الصهيوني

Advertisements

كثيرة هي تلك المبادرات التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال فترة مشاركتي فيها. جميع تلك المبادرات حملت في صلبها خيرا للمجتمع ولو من حيث النوايا والأهداف على الأقل.

بعضها قد نجح واستمر وبعضها اختفى لعدة أسباب قد نعرفها وقد نجهلها، ولكن احد الأسباب المعروفة هو عدم وضوح الهدف وهو الأمر الذي تنتجه في كثير من الأحيان رغبة القائمين على المبادرات بالقيام بالكثير من الخير مما يصيب الرؤية بالضبابية.

من اهم المبادرات التي ظهرت مؤخراً على الرادار مبادرة شجع المحلي وهي من أكثرها وضوحا من حيث الهدف. كما يدل العنوان تهدف المبادرة الى تشجيع كل منتج محلي من زراعي وصناعي و خدمي وحتى الفني.

من الخطوات التي ستقوم بها المبادرة لدعم المنتج المحلي أنها ستحاول ان تقنع المنتجين بوضع علامات على بضائعهم ليعرف المستهلك أنها وطنية بالإضافة الى محاولة إقناع المعارض بعرض كل ما هو اردني بطريقة مميزة.

لن اطيل الحديث عن المبادرة فهناك المزيد عن المبادرة في هذه المقالة

زوروا أيضاً موقع المبادرة هنا

طبعا لكل من يريد ان يبدأ اليوم يمكنه زيارة معرض المنتجات الزراعية في جاليري رأس العين. في وقت للعشرة المسا!!

20130413-135845.jpg

…هالاكمن شغلة خطروا عبالي: يعني كيف

لسا المغتصب يكافأ بزوجة ليغتصبها الف مرة – جريمة ٣٠٨

لسا غزة محاصرة

لسا الاردني المدني بيتحاكم امام محكمة امن الدولة

لسا عديم الشرف بيقتل والقانون بيحميه بإسم الشرف

لسا قانون الانتخابات سيئ

لسا الاسرى والمعتقلين الاردنيين في الخارج مهملين

لسا فلسطين محتلة – من المية للمية

لسا الحياة السياسية المبنية على الاحزاب زبالة

لسا بعض سكان هالوطن شايفين حالهم عغيرهم وعنصريين بلا سبب منطقي

لسا حق اولاد الاردنية بالجنسية مهضوم

لسا سلطة اوسلو وحماس حاكمين

لسا الدين شماعة للحكومة وللمعارضة

ولسا التعليم زبالة والجامعات ساحات معارك

طبعا على الجانب الايجابي للأمور لسا في نية للاصلاح ولسا ناصر جودة وزير خارجية ولسا في امن و امان ولسا حلمي اني اصير احسن من ميسي وكريستيانو واقعي

ملاحظة: لسا اللي كانوا حاكمين قبل الربيع العربي اولاد كلب – واللي حكموا بسبب الربيع العربي اولاد كلب برضه

عالاغلب لسا عقلي حتى ساعة كتابة هذه الكلمات معي (طبعا مش اكيد) بس السؤال الى متى رح يضل معي؟ لأنه شكله الطريق لسا طويل

للتوضيح: اللي بين قوسين تعليق

عــــــــــــــــــــاجل:

تصريح صحفي صادر عن جماعة الإخوان المسلمين

فوجأت (هي فوجئت او فوجأت انا صراحة مش عارف 🙂 ) جماعة الإخوان المسلمين في الأردن بالمقابلة الصحفية المنسوبة للملك والتي نشرتها مجلة اتلانتك الأمريكية ووسائل إعلام محلية وعربية وعالمية , حيث تم تناول عدة قضايا تتعلق بالوضع الداخلي , وبعلاقات الأردن مع بعض الدول العربية والإقليمية (هو الكيان صار بالنسبة للإخوان دولة إقليمية؟) .
وإن الجماعة تستهجن ماورد من توصيفات تتعلق بمكونات المجتمع الأردني أو تخصها في الخطاب المشار إليه (طبعا مسموح ان ينادي الاخوان من يغني ويرقص بالكافر او عبد شياطين هذا حقهم الدستوري) , كما تستنكر أن يزج الأردن في خصومات وخلافات تسيء إلى علاقاته مع دول شقيقه وصديقه (المقصود بابا مرسي وعمو رجب 🙂 ), حيث لامصلحه للأردن بإضافة أزمات داخلية (غير اللي بيخلقوها الاخوان طبعا) وخارجية جديدة إلى مايعانيه منذ فترة طويلة (طبعا ينسى الاخوان دورهم في موضوع الغاز المصري) , إذ لم يستطع النظام تقديم مقاربات ورؤى تخرج الأردن من هذه الأزمات وتعالج مشاكله العديده .
كما يؤكد ضرورة إحداث إصلاحات دستورية وسياسية حقيقية وكافية (يعني لازم تسليم الحكم للإخوان) , وإن الإستمرار في سياسة اشغال الرأي العام ومحاولة الإلتفاف على المطالب الوطنية المحقة في الإصلاح (تسليم الحكم للإخوان) والتي تنادي بها وتسعى من أجلها جماهير واسعة من شعبنا الأردني الكريم (اللي بنحب هون نختصره بجماهير الإخوان) لن يزيد الأزمات إلا تفاقما والأوضاع تعقيدا ويدفع الواقع في طريق المجهول.
ولا بد من الإشارة إلى أن التوضيح الصادر عن الديوان الملكي لم يقدم تبريرا أو تفسيرا شافيا أو مقنعا لما ورد في هذا الخطاب
المكتب الإعلامي
7/جمادى الأولى/1434هـ

الموافق 19/3/2013

اللينك الأصلي للبيان :

The following video was sent to me on a group chat on whatsapp.

To tell you the truth I would like to hear your opinion about it simply because my feelings are mixed.

On one hand, there is the comedy of the singing and the fact that these are songs I like.

On the other hand, I got a feeling of discomfort after watching the first few seconds and hearing parts of the unclear conversation along with them.

Here is where I need your opinion:
Could it be possible that this video was taken using means that are unfriendly (to use a soft term?)

P.S This is in no way a stab at all our soldiers working abroad. It is merely a question regarding the possibility of a misuse of authority to which we are all vulnerable.

التلة القديمة

على الطريق ما بين عمان و مثلث العارضة، اذا نظرت الى اليسار بعد مثلث “حمرة الصحن” قد تجد تلة تعلوها بيوت قديمة

واذا توقفت لتمعن النظر قد ترى حياة عند اسفل الطريق المنحدر من التلة وقد ترى راعيا يرعى اغنامه في مكان لربما استعمله اولئك الذين سبقوه

يا ترى ماذا حل بهم؟

نظرة واحدة الى مصر قد تكفيك لترى حزبا ومناصريه مستعدين لإراقة الدماء حفاظا على السلطة

نظرة واحدة الى تونس قد تكفيك لترى انتفاضة سليانه تزعزع حكم حزب النهضة فيرد بيد من حديد تشبه الى حد بعيد يد زين العابدين

نظرة واحدة الى سوريا قد تكفيك لترى ثورة تحولت الى ما يشبه الى حد بعيد الحرب الاهلية التي لا بريء فيها سوى المدنيين

نظرة واحدة الى ليبيا قد تكفيك لترى حكومة منتخبة لا تستطيع السيطرة على مليشيات مسلحة فتعمل المليشيات القتل والانتقام في بني وليد وغيرها

تنظر حولك فتخاف من مصيرك، فتتمنى من كل قلبك ان يصبر اخوتك الذين اتخذوا من المظاهرات و الاعتصامات سبيلا للاعتراض على احوال البلد وان لا يطالبوا بإسقاط النظام. فكم من الامثلة نحتاج لنعرف مصيرنا دون ان نسلك درب الدم

تنتظر وتعيد شريط الاحداث وتأخذ نظرة اخرى الى مصر وتونس وليبيا وسوريا فتتذكر ان ثوراتها لم تقم من فراغ وان انظمة هذه الدول مارست لسنوات طويلة قمعا ضد منافسيها السياسيين من حزبيين و نشطاء مدنيين فاعتقلتهم وعذبتهم وحاكمتهم امام قضاء غير عادل. تنظر لواقعك فتخاف من مصيرك، فتتمنى من كل قلبك ان تتصرف حكومتك بحكمة من يتعظ من اخطاء الاخرين دون ان تسلك درب القمع هي ايضا

في الاردن اليوم ما يقرب من ٣٠٠ معتقل سياسي جراء احداث هبة تشرين منهم ٩٧ على الاقل سيقدمون ظلما الى محكمة خاصة تسمى امن الدولة اصبح دورها مؤخرا المساعدة في اسكات الاردنيين. اشعر بالقلق لأن اعداد المعتقلين السياسيين تزداد في بلدي مع كل موجة من موجات الاعتصامات

اطلب من الجميع عدم الاكتفاء بنظرة واحدة على ما آلت اليه الامور في محيطنا والنظر مرة اخرى الى اسباب هذا المآل والتوقف عن القاء اللوم على الاخر

اطالب الاردنيين في الشارع بخفض سقف الهتافات كي لا نصل الى ما وصل اليه الاخرون

و اخيرا اطالب بالحرية للمعتقلين السياسيين لأنني اكره ان يتخذ الاردن من قمع ابناءه والظلم منهجا

 قد تكفيك نظرة واحدة لكي تحدد موقفك لكنني اسألك بحق دم اخيك الاردني عليك ان تلقي نظرة اخرى

حضرت مؤخراً عشاء من نوع خاص في الظلام. جلست لمدة ساعة كاملة في عتمة تامة مع مجموعة من الاصدقاء بصحبة كفيف اسمه احمد. كان شعورا غريبا جدا ان لا ارى شيئا رغم ان عيناي كانتا مفتوحتان عن اخرهما.

احمد كغيره ممن يواجهون صعوبات حقيقية في هذه الحياة هو شخص ساخر ويتعامل مع كونه اعمى بالابتسام. يتحدث بكل بساطة عن مزاحه واقرانه من المكفوفين بعبارات مثل: مش تفتح 🙂 او مالك مش شايف!

احمد ايضا، كغيره ممن يواجهون صعوبات حقيقية، ذو تصميم شديد فهو الان في السنة الثالثة من جامعة الاسراء في تخصص الترجمة (لغة انجليزية و فرنسية و عبرية) و يستمتع ايضا بصيانة اجهزة الحاسوب! اجزم اننا خلال حديثنا مع احمد تعلم كل منا اشياءا معينة وسأسرد ما تعلمته انا هاهنا علني لا انساه ابدا:

البصر نعمة كبيرة لازم نحمد الله عليها –

الكفيف او الاعمى الذي فقد بصره صغيرا لا يرى احلامه بل يسمعها فقط –

من الاسهل للكفيف ان يمشي في عمان الغربية بدلا من عمان الشرقية بسبب تردي حالة الشوارع والارصفة هناك، من المؤكد ان هذه مشكلة     لدى الكثيرين من ابناء هذا الوطن –

من الممكن تحسين خدمة الباصات في الاردن من خلال اعلان اسم المحطة التي وصل اليها الباص وذلك لمساعدة الكفيف –

تقوم مديرية الامن العام مشكورة بتدريب منتسبيها على التعامل مع المكفوفين وذلك لمساعدتهم. يقوم احمد بالمساعدة في التدريبات –

 القليل من المصاعد في الاردن مزود بمفاتيح تصلح لأستخدام المكفوفين ويجب اضافة هذا الشرط الى شروط الحصول على اذن الاشغال لكل بناية او رخصة البناء –

من الممكن اضافة صوت مميز عند كل اشارة ضوئية تعطي الكفيف القدرة على قطع الشارع من المكان المحدد عندما تتحول اشارة المشاة الى اللون الاخضر، قد يكون ذلك مكلفا لكنه ضروري ولو على المدى البعيد –

يصعب على المكفوفين في الاردن التعامل مع الفئات الورقية من الدينار حيث ان العلامات الموجودة على طرف كل فئة ليست بارزة بالشكل الكافي –

يستعمل المكفوفون في الكثير من جامعاتنا تسجيلات صوتية للحصول على المادة العلمية بدلا من كتب بريل –

العشاء كان بسيطا والطعام كان مقبولا لكنه كان خاصا جدا وانا احاول ان اجده بيدي دون ان اراه في عتمتي الاختيارية تلك. احيي احمد واقرانه على حبهم للحياة وتحديهم لها بابتساماتهم التي لا تغادر شفاههم واتمنى ان يجدوا في الطابعة الجديدة التي سيتم شرائها من ريع العشاء عونا لهم في تحديهم

الشكر لنادي روتاري عمان عمون الذي قام بتنظيم العشاء والشكر الجزيل لجمعية الصداقة للمكفوفين وللمكفوفين الذين كانوا هناك وخصوصا احمد

هناك الكثير من القضايا التي تستحق دعمنا جميعا ومن المؤكد ان دعم المكفوفين لا يقل عن ايها اهمية. ساهم! ادعم! فهناك من لا يملك ما تجده انت امرا طبيعيا

عندي اليوم لكم حدثان منفصلان من حيث المكان والتفاصيل ولكنهما متشابهان من حيث فكرة الاقصاء والتفرد بالرأي وفرض الاخلاقيات على الاخرين بحجة الدين والاخلاق و العادات والتقاليد.

اعترضت و بشدة على اتساع رقعة الاحتفال بعيد القديسين او الهالاوين في الاردن ولم يعجبني ازدياد التجارة برغبة الناس بالاحتفال بهذه المناسبة. كان قصدي من الاعتراض امران الاول وهو الاهم ان الاعياد بدأت تأخذ طابعا امريكيا بالتحديد دون غيره من الثقافات العالمية. اما الثاني فهو اننا لا نعني الجيد من عاداتنا اهتماما بالقدر الكافي ولا نطورها لتصبح احتفالات تجذب اهتمام اطفالنا وتثري خيالهم.

لست من من يدعون الى الانغلاق وعدم الاحتكاك بالثقافات الاخرى ولا تعجبني الدعوة الى صفاء الموروث من كل ما هو دخيل، فلطالما انتج تداخل الثقافات ابداعات عالمية نقدرها ونحترمها جميعا، ولكنني كنت ارجو بعض التعقل في مستوى الاتجار في الاحتفال ولكنني الان وفي ضوء المستجدات لن ادعو الى ذلك مطلقا اذ فوجئت صباح يوم الخميس الماضي وعلى مدى الايام القليلة الماضية بمن يتهم المحتفلين بالهالاوين بعبادة الشيطان واخرون يتهمونهم بأنهم ليسوا اردنيين ولا اود ان اكون في صف هؤلاء بأي شكل. ويل لنا اذ اصبحنا نحاسب بعضنا بعضا وكأننا مفوضون بالحساب من رب العباد

اما الحدث الثاني فلم يحظى بالاهتمام الكافي وقد يكون السبب في ذلك هو ان اولئك الذين نصبوا انفسهم كحراس لأخلاقيات المجتمع واعني هنا التيار الاسلامي تحديدا نالوا مرادهم حيث تم يوم الخميس الماضي الغاء حفل موسيقي في مدرج الفراهيدي في كلية الاداب في الجامعة الاردنية اثر ضغط من هذا التيار. الحفل كان من تنظيم المركز الثقافي الالماني (معهد غوته) بالتعاون مع قسم اللغات الاوروبية في كلية اللغات الاجنبية في الجامعة وهو حفل حصل على موافقة رئاسة الجامعة حيث يقع ضمن اتفاقية التعاون بين المعهد والجامعة والتي تهدف الى عرض الثقافة الالمانية بكافة جوانبها على طلاب قسم اللغات.

ضمن تفاصيل الحدث ان مجموعة من الطلاب المنتمين للتيار الاسلامي قاموا بقطع التيار الكهربائي عن المدرج دون اي مراعاة لحقوق باقي الطلاب الذين اختاروا حضور الحفل. وامعانا من المعترضين على الحفل في اعتراضهم اقاموا اعتصاما امام القاطع الكهربائي مما منع ادارة الكلية من اعادة تشغيل الكهرباء واستئناف الحفل واضطرت الفرقة الموسيقية القادمة من المانيا الى المغادرة. المدرج كما فهمت بعيد عن القاعات التدريسية ولم تؤثر الحفلة على سير العملية التعليمية في الكلية وقد كان هذا احد جوانب الاعتراض. اما الجانب الاخر فكان الجانب الاخلاقي وكأن طرفا واحدا يملك الاخلاق ويدافع عنها.

سادتي الكرام ليس من حق احد ان يملي على الاخرين نمطا اخلاقيا واحدا وان كان ذلك تحت غطاء الدين. ومن يريد ان يرقص ويغني كما يحلو له فله ذلك ومن من لم يرد ذلك فليس مضطرا. ان سمحنا اليوم بأن تقوم مجموعة بالاستقواء على اخرى بحجة الاخلاق فسنسمح غدا بأن تمنع السينما و المسرح بحجة الاخلاق ايضا اما الاداب والعلوم فحدث ولا حرج.

ختاما لن اعترض من الان فصاعدا على الاحتفال بعيد القديسين وسأشارك بالقدر المستطاع بالحفلات الموسيقية. وقد اشارك في احتفالات الهالاوين العام المقبل مرتديا لحية زائفة ودشداشا قصيرا. اود ان ابدي اعتذاري لأعضاء الفرقة الموسيقية الألمانية الذين حلوا ضيوفا على الاردن ولم يجدوا كرم الضيافة و انا كمان اسف يا هالاوين

معاد نشره من موقع وسط البلد

صحوة عال٥:٣٠ أو ٦ حسب وين ساكن المطلوب انك تكون في المكتب الساعة ٦:٣٠ لانه التحرك الساعة ٧. كله تمام وبنوصل عالوقت بس منظم الرحلة مش منظم و الناس ما بتوصل عالوقت أبدا وما بتتحرك من عمان إلا الساعة ٨:٣٠ إذا انت محظوظ طبعا لانه فلان نسي وفلا ما وصل وفلان ما رتب حاله من اول.
اول ما بتسأل انه لشو التأخير وليش قلتولنا رح نتحرك الساعة ٧ بيحكيلك don’t worry. يا أخي انا مش قلقان انا منزعج و معصب انه وقتي عم بضيع. (اخر جملة اقتباس من صديقة كانت معي عبرت عني وعنها)

ما كانت بداية موفقة لأول رحلة تجوال الي خارج محاولاتي الفردية الفاشلة في المنطقة بين السلط والفحيص.

المهم وصلنا وادي منشلة بحدود الساعة ١٠ وبدأنا الهبوط الى البحر الميت من ارتفاع ٣٠٠-٣٥٠ فوق سطح البحر و بمسار طوله بين ٥ و ٦ كيلومتر. صراحة تنسيق الرحلة وشرح الادلاء لترتيبات السلامة صار كثير أحسن بعد ما بدأنا التجوال في الوادي.

في الرحلة حسيت اني اتفوقت على نفسي الصراحة لعدة أسباب منها اني عندي خوف ولو انه بسيط من المرتفعات مع هيك نزلت ٤ شلالات بحبال (ارتفاعات الشلالات بين ٢٥ و ٥٠ متر!!!) لأول مرة بحياتي 🙂
تسلقت مرتفعات بسيطة و نزلت صخور مسافة ٦ و ٧ متر. اكتشفت نوع جديد من الم العضلات ونقص في اللياقة ومن الطبيعي اني حصلت على أوسمة شجاعة (أو تهور) على شكل خدوش في الأرجل 🙂

اهم من تجربتي الجسدية مع الوادي و تغلبي على بعض المخاوف كان شعوري بالسكينة في الوادي. هدوء وراحة بال مستحيل الاقيهم في المدينة أو حتى في اي مكان وصله تنظيم الإنسان للحياة فيه. ببساطة الارتباط بالمكان دون تدخل كان محررا.

الوادي صغير وفيه جدول مياه بطيء إذا بتوقف وبتسمع خرير المي رح ترتاح خصوصا انه شجر النخيل رح يعطيك لون اخضر مكمل لجمال الصورة.

حسب ما فهمت من الدليل في الرحلة هناك أكثر من ٢٠٠ وادي للتجوال في المملكة و بعضها سهل و بعضها صعب مثل وادي منشلة. خلاصة تجربتي الجميلة اني قررت أزور وديان أخرى والاهم اني رح أزور أماكن أكثر في الاردن (بالمناسبة عم بكتب وأنا في الباص متجها الى محمية ضانا 🙂 )
اللي زار وديان وشارك في رحلات تجوال يخبرني تجربته.
ملاحظة: منظمي الرحلة الى منشلة هم شركة الصحراء الاستوائية
Tropical Desert
وبغض النظر عن بعض التأخير كانوا رائعين وتحملوا قلة خبرتي

20121027-160525.jpg

20121027-160531.jpg

20121027-160622.jpg

20121027-160559.jpg

20121027-160645.jpg

20121027-160658.jpg

20121027-160736.jpg

20121027-160835.jpg

20121027-160431.jpg

20121027-160437.jpg

20121027-160449.jpg

20121027-160503.jpg

20121027-160516.jpg