تخيلو معي السيناريو التالي من وجهة نظر الاحتلال: بدل ما اهل غزة ما عندهم اشي يخسروه ليش ما نعطيهم اشياء يخسروها. يبدأ تدفق الاموال النفطية، تسهيل حركة البضائع و الناس برعاية مصرية، تحالف شكلي وصوري ولو بمخاض عسير مع “الضفة” لتسهيل اقصاء الجناح العسكري ووضعه تحت مظلة سياسيي الحركات عن طريق الرواتب. مع الوقت: يصبح مجد “النصر” شماعة لتسهيل اقصاء لأي تحركات مقاومة شعبية وحصرها في الشباب الذي يعمل لوحده كما هو الحال في “الضفة”، التضييق على اي فصيل خارج الاتفاقات الجهاد الاسلامي اساسا.

ليس المقصود التقليل من بسالة المقاومة و تضحيات اهل غزة. المقصود اعادة النظر في “الفرح بالانتصار”.

الطريق لتحرير يافا طويل واي طريق اخر خيانة.

Advertisements